• ×

الحصبة عند الأطفال

الحصبة عند الأطفال
 

الحصبة هي عدوى يصاب بها الأطفال بسبب أحد الفيروسات بمجرد أن أصبحت الحصبة مرضًا شائعًا، صار من الممكن الوقاية منها عن طريق اللقاحات. تتضمن علامات الحصبة وأعراضها السعال ورشح الأنف، والتهاب العين، والتهاب الحلق، والحمى، والطفح الجلدي الأحمر والمبقع.

يمكن أن تكون الحصبة، يطلق عليها كذلك اسم الحصبة الألمانية، خطيرة ومميتة حتى بالنسبة للأطفال الصغار. ومع انخفاض معدلات الوفاة حول العالم بسبب تناول المزيد من الأطفال للقاحات ضد الحصبة، يتعرض 100,000 شخص في العالم للوفاة سنويًا، ومعظمهم من ذوي الأعمار الأقل من 5 سنوات.

ونتيجة للمعدلات المرتفعة للتطعيمات، تقلص انتشار الحصبة في الولايات المتحدة لما يزيد عن عشر سنوات. واليوم، يصل متوسط الحالات التي تُصاب بالحصبة سنويًا إلى 60 حالة، ويرجع أصل معظمهم إلى خارج الولايات المتحدة.


أعراض الحصبة

الأعراض المصاحبة لمرض الحصبة تظهر بعد 10- 12 يوما من التعرّض للفيروس.

وتشمل أعراض الحصبة:

الحمّى (Fever)
السعال الجاف (Dry cough)
الزكام وإفرازات مخاطية غزيرة من الأنف
التهاب الملتحمة (Conjunctivitis)
أرجية (حساسية) زائدة للضوء
ظهور نقاط صغيرة بيضاء اللون، ذات مركز أبيض / مُزرَقـّة تظهر، عادة، داخل الفم، في الجهة الداخلية من الخدّين، وتدعى بُقـَع كوبليك (Koplik's Spots)
ظهور طفح في الجلد يتكوّن من بقع كبيرة حمراء اللون تتداخل أحيانا في بعضها البعض.


علاج الحصبة

لا يوجد علاج يساعد في التخلّص من داء الحصبة عندما يكون داء الحصبة في مرحلته الفعّالة. لكن، بالإمكان إعطاء الرضع غير الملقحين ضد الفيروس اللقاح (Vaccine) بعد نحو 72 ساعة تقريبا من التعرض إلى الفيروس، بغية تزويدهم بالمناعة الضرورية ضد الفيروس.

النساء الحوامل، الأطفال والأشخاص ذوو جهاز المناعة الضعيف الذين تعرضوا لفيروس الحصبة يمكنهم أن يحصلوا على حُقن البروتينات (الأضداد - Antibodies) التي قد تساعد في محاربة الفيروس. اللقاح يدعى مصل مناعي على أساس الغلوبولين (Globulin). هذه الحقنة تعطى على مدار 6 أيام من لحظة التعرض إلى فيروس الحصبة، إذ تستطيع هذه الأضداد أن تساعد في منع الإصابة بداء الحصبة أو تخفف من حدة الأعراض المرافقة لداء الحصبة.

إذا كانت الإصابة بمرض الحصبة مصحوبة بإصابة، أيضا، بعدوى جرثومية (Bacterial Infection)، مثل الالتهاب الرئوي (pneumonia) أو التهاب الأذن (Otitis)، فقد يقرر الطبيب المعالج المعالجة بواسطة مضادات حيوية (Antibiotics). أما الأطفال الذين يضطرون إلى الرقود في المستشفى من جراء الإصابة بمرض الحصبة سوف يتحسنون فور تناول دواء غني بفيتامين أ (Vitamin A).

ولأن داء الحصبة معدٍ جدا، فإن عزل المصاب به يمكن أن يشكل إجراء علاجيا إضافيا في مواجهة داء الحصبة، إذ يتم عزل المريض لمدة تمتد من 4 أيام قبل ظهور الطفح وحتى 4 أيام بعد ظهوره، كما يفضل أن لا يعمل المصابون بالحصبة قرب أشخاص آخرين خلال هذه المدة الزمنية.

بالإضافة إلى ذلك، من المفضل أيضا أن يتم إبعاد المصاب بالحصبة عن الأشخاص المحيطين، مثل الأخوة والأخوات غير الملقحين ضد فيروس الحصبة.

بواسطة :
 0  0  55
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 04:52 صباحاً الأحد 26 مايو 2019.