• ×

وحام الحمل

وحام الحمل
 

وحام الحمل
يُعرف الوحام على أنّه رغبة الحامل الشديدة واشتهاؤها لتناول أنواع مُعيّنة ومُحدّدة من المواد الغذائيّة، أو الرّغبة في تناول مواد غير غذائية، أو ذات قيمة غذائية قليلة، فقد تتحوّل شهيّة بعض النساء أثناء الحمل إلى أكل اللحوم على الرّغم من أنّها نباتية بطبعها المعتاد قبل الحمل، بينما تصبح أُخريات من النباتيّات أثناء الحمل على غير عادتها في السابق، والبعض الآخر يبدأ باشتهاء ما لا يؤكل من الأطعمة أثاء فترة الحمل، كاشتهاء الطين مثلاً. ولحسن الحظ لا يعتبر الوحام تجاه المواد غير الغذائية شائعاً جداً بين النساء الحوامل، وفي الوقت نفسه، فهو أمر لا يُقتصر على النساء الحوامل فقط، فحسب ما ورد عن الجمعيّة الأمريكيّة للحمل فإن الأطفال هم من الفئات المُعرّضة لاشتهاء ما لا يؤكل من غير الأطعمة، بل إنّهم أكثر عرضةً للإصابة به من النساء الحوامل

أسباب الوحم عند الحامل:
لا يوجد سبب علمي وحيد للوحم المعروف بـ”Pregnancy Cravings”، حتى هذه الفترة يفسر لنا ماذا يحدث للحامل ولماذا تشتهي طعام دون الآخر، ولكن هناك عدة أسباب مختلفة قد تكون هي السبب وراء الوحم، وهي:
اضطراب الهرمونات عند الحامل وزيادة نسبة هرمون الحمل يجعلها ترغب في تناول المزيد من الأطعمة.
نقص في نسبة معدن الحديد في الجسم، تجعل المرأة ترغب في تناول أشياء بعينها.
قد يرجع السبب إلى نقص الزنك في الجسم.
قد يرجع السبب لنقص المعادن والفيتامنيات، فيدفع الجسم إلى طلب هذه المعادن، مثل نقص البوتاسيوم فيحتاج الجسم إلى تناول الموز ونقص الفيتامينات مثل نقص فيتامين د فيحتاج الجسم إلى تناول شريحة سلمون، أي أن الوحم هو نقص المعادن والفيتامينات.
يرجع بعض العلماء الوحم إلى سبب نفسي، وهو حنين الأم الحامل إلى تناول الشيكولاتة مثلاً أو الآيس كريم.

تأثير الوحام على الجنين:
يعد تناول الحامل لمواد غير ضارة بالمجمل، وإن كانت غير غذائية، أمراً لا يدعو للقلق؛ كتناولها للثلج مثلاً، لكن ما يثير الخوف حول وحام الحمل هو تناول الحامل لمواد ضارة أو تحتوي على مكونات سامة تضرّ الأم والجنين، فهذا قد يؤدي إلى أعراض جانبية ومضاعفات متعددة تختلف باختلاف المواد التي يتم تناولها، ومنها الإصابة بالإمساك، وحدوث تشنجات معوية، والشعور بالألم، أو الإصابة بالتسمم، أو التهاب ناجم عن طفيليات أو ميكروبات موجودة في هذه المواد كما يحدث عند تناول التراب والطين، من ناحية أخرى فإنّ تناول الحامل لمواد غير غذائية قد يؤثر على تناولها للأطعمة الصحية والغذائية التي يحتاجها الجسم، وبما أنّ الوحام قد يرتبط بنقص بعض المعادن والفيتامينات في الجسم فهو قد يعني أنّ الجنين لا يحصل على كفايته من العناصر الضروريّة لتطوّره ونموه.


أطعمةالوحم عند الحامل:
لا يوجد اتفاق على أكثر الأطعمة التي تشتهيها الحامل، ولكن لكل مرأة يمكنك التعرف على أنواع الأطعمة التي يمكنك طلبها من زوجك، وهي:
بعض النساء تشتهين الوجبات الخفيفة ولا تحب الوجبات الدسمة.
بعض النساء تحب تناول الحمضيات بكثرة مثل الليمون والبرتقال.
تشتهي معظم الحوامل الأطعمة المالحة مثل المخللات
سجلت نسبة أكبر من الحوامل رغبتها في تناول الحلويات من خلال مركز في الولايات المتحدة الأمريكية الذي أجرى استطلاع رأي لأكثر الأطعمة التي تشتهيها الحوامل
الأغرب أن بعض السيدات الحوامل يميلن إلى اشتهاء استنشاق رائحة الدهان وورق الجرائد والحبر والمناديل.
ولكن تستغرب الحوامل من هذه الطريقة والرغبة الجديدة في
تناول أطعمة بعينها، وتعتقد*النساء أن نوع الطعام الذي تشتهيه المرأة في فترة الوحم له علاقة بنوع الجنين

كيفية التعامل مع وحام الحمل:
يعد الشعور بالوحام أثناء الحمل أمراً لا يستعدي القلق، وهو ليس بحالة غير طبيعية، وكل ما يلزم فعله هو إخبار الطبيب المتابع للحالة للتأكد من سلامة الجنين والحصول على فهم شامل للحالة وكيفية التعامل معها، وخصوصاً عند اشتهائها لتناول موادٍ غير غذائيّة أو ضاره على الصحّة، ومن النصائح التي يمكن تقديمها ما يأتي:
ينصح بإجراء فحوصات عامة حول مستوى الحديد والمعادن والفيتامينات الأساسية، للتأكّد من عدم وجود نقص ما.
عند الشعور بالوحام يفضل أن تلهي الأم نفسها بأمر آخر، كمضغ العلكة مثلاً.
تنصح الأم بإخبار أحد الأصدقاء أو الأشخاص المقرّبين عند الشعور بالوحام لمساعدتها على تجنبه ومقاومته.
محافظة الأم الحامل على تناول كميات كافية من الأغذية الصحية قد يساعدها على الوقاية من الشعور بالوحام.

 0  0  179
جميع الأوقات بتوقيت جرينتش +3 ساعات. الوقت الآن هو 02:15 مساءً السبت 17 أغسطس 2019.